للمناقشة ...

بإمكانكم مناقشة ما اطرح و التفاعل معه وتبادل الآراء على حسابي بتويتر alfargad@

السبت، 26 فبراير، 2011

أنـــقـــذوا أطـــفــــالـــنـــا ...!





قبل فترة بسيطة كنت قد زرت إحدى قريباتي في المستشفى وقد صادفت هناك بعضاً من أفراد العائله وكان من بينهم ابن عمي الصغير وأمه ، طفل لم يتعدى الرابعه من عمره ولربما الثالثة حتى ، اقتربت من الطفل لأعطيه قطعه من طقم الشوكولاه لكنه كشر في وجهي مثل التكشيرات التي نشاهدها في أفلام الرعب بل أشد من ذلك ...

يا للهول طفل في الرابعه أرعبني !! ، لم يكن الطفل هو من أرعبني بل إن ما أرعبني هو تصنعه للوحشية وهو أبو البراءه ، استغربت وسألت أمه عن سبب عدوانيته فقالت وببساطه مطلقه : " ههههههه متأثر من الرسوم " ، متأثر من الرسوم ؟! ...

وكأن الأمر عادي جداً وليس له تبعات ولا آثار بالمستقبل وألف لا باس عليه ، ما منعني من التهويل واستكراث الأمر أنني تذكرت كذلك عدوانية أخي الصغير و أنه " ما يصدق أحد يتناجر مع أحد إلا و إشتبك مع أحد الطرفين على أساس أنه الشخصية الفلانية ولا العلانية من الرسوم "

فخرجت وأنا أفكر بالسبب والنتائج ، وما أدراك ماهي النتائج .... لا يختلف إثنان اليوم على أن التلفزيون بات مربياً فاضلاً في المنزل فهو لايسأم من دروسه ايجابية كانت أو سلبية بناءه أو هدامه ، بل إنه يكون له اشد تأثير في مرحلة الطفوله المبكره حيث الطفل متسمر أمامه لا يخرج من المنزل إلا من وقت إلى وقت ، فيشاهد أغلب برامجه "من الرسوم طبعاً" ...

لقد وجد علماء النفس أن أغلب القتله المتسللين ،عشاق العنف ، حتى في الحياة الزوجية لاحقاً وما يصاحبها من عنف هو ناتج عن تأثيرات وملامح نقشت في هذه المرحله ( الطفوله المبكره ) ، وقد تبلورت فأصبحت إما عقداً تقضي على صاحبها نفسياً و عقلياً أو هوساً يقضي على المجتمع ويضره .

ومن اسباب هذه الامور مما لاشك فيه الرسوم المتحركه وقد وجدت أن رسوم اليوم ممكن أن تحدث كارثه لأبنائنا ذلك انها ليست مثل الرسوم على أيامنا مضمون ومبادئ وقيم بل أنها تتسم بالعنف للعنف ، والبطش وجاذبية عنصر الشر ، فالشرير جذاب و له كاريزما في هذه الرسوم .

والخير لا يتصف بقيم الخير ففي أيامنا إذا ظفر الخير بالشر عفا ورسخ فينا قيمة العفو أما اليوم فهو وبالكويتي يدور الشاره ليقتل ويعبس و يبطش فيخلق قدوه سوء في ذهن الطفل .

ناهيك عن الكلمات المستخدمه ففي أيامنا كنا نستقي الفصحى من الرسوم أما اليوم فهي كالغثاء لا فائده منه كما هو حاصل ، فالرسوم بالأمس في مقدماتها الغنائية تذكر الصدق والوفاء بل حتى في عناوينها ومسمياتها واليوم لا شيئ من هذا يذكر ...


لذا أقول أنقذوا أطفالنا من الدمار الأخلاقي ...

اهديكم في الختام مقدمه لرسوم قديمه وركزوا على الكلمات في هذا الفيديو لتعرفوا الفرق بين الأمس واليوم حتى بالموسيقى والألحان الهادئة والجميله التي تخلف الهدوء وليس كما اليوم أغاني و ألحان مزعجه تولد الأطراب شاهدوا الكلمات اسفل الفيديو بعد مشاهدته وشاهدوا الكلام بالاحمر رسائل مباشره موجهه للطفل تبني جيلاً واعياً
 استمتعوا بالأغنية : ...





في الغابة قانون يسري في كل مكان .. قانون أهمله البشر ونسوه الآن .. إخلاص حب دافئ .. عيش فطري هانئ .. لا ظلم ولا غدر ولا خوف ولا أحزااان .. في الغابة قانون يسري في كل زمان .. قانون لم يفهم مغزاه بنو الإنسان .. ساعد غيرك لو تدري .. ما معنى حب الغير ؟ .. ما أجمل أن تحيا في الأرض بلا نكران .. فلتحذر .. ان تغدر .. استخدم عقلك اكثر .. وحدك عود غض وطري .. والجمع عصا لا تكسر 

وشكراً


هناك 8 تعليقات:

غير معرف يقول...

لوووووووول الله يحفظه ، والله صح كلامك ما اجمل مسلسلات الكرتون قديما بجيلنا القديم :(
بوست رائع ;p

عزييييز

الفرقد يقول...

اهلا وسهلا عزوز والله يسلمك ...

وسعيد ان البوست اعجبك

حياك الله

MSMAAR يقول...

احسنت

الفرقد يقول...

MSMAAR

شكراً لمرورك

غير معرف يقول...

السلام عليكم اخوي سالم الموضوع اللي طرحتة في غاية الاهمية ولكن الكثير اليوم لايلتفت اليه لان هذه الرسوم تمهد للتسمم الفكري والاخلاقي
وايضا تمهد للشياطين دخول البيت والكثير منا لا يعرف هذا على سبيل المثال من الواقع مرة من المرات سمعت اخي الصغير يردد كلام غير مفهوم وكأنه كلام شيطاني او عزيمه من العزائم الشيطانيه.


ويعطيك العافية على هذا الموضوع الذي لايفقه الكثير من الناس وشكرا

الفرقد يقول...

اهلا وسهلا اخي العزيز ...

بالفعل انت ذكرت شيئ مهم يمكن نشر عقائد غير عقائدنا عند اطفالنا عبر الرسوم ، خصوصاً ان الطفل يكون في مرجلة الاخذ او التشرب كما يسمونها ...

ويمكن ان يتأسس على عقائد خاطئه من الرسوم التي يشاهدها ...

شكراً لك وحياك الله ...

غير معرف يقول...

صح كلامك واوافقك الراي بان تم تصنيف هذا المسلسل الكرتوني من اقوا المسلسلات عنفا بالعالم وسبب العنف الي موجود بين الاطفال نسبته 40 الي 45 % من المسلسلات الكرتونيه هذي غيرها كثييييييير معنى احنا مو متلفتين او ننظر بالشغله هذي وعبالنا شئ هين وخل يطالع ياهل الياهل يسجل بالمخ الي يصير بالتلفزيون الي يصير عند امه وابوه وغيرهم ويطبق مثل مايصير وهذا سبب الي مخلي انتشار العنف لدى الاطفال ويكبر ويستمر في ويزيد لكن احصائيه بالكويت ان المتوسط والابتدائي اهم اكثر مرحله فيها عنف من وين تعلمو من القران مثلا او المسجد او الصيام لو علمت الاطفال هذي الاخلاق تلقون وباحصائيه كبيره بالابتدائي والمتوسط يتسارعون علشان يوصولون بس للمسجد وقت الفرصه لكن هذي تربية العرب >> المسلمين << تلفزيون العاب واذا كان صبي يقوله روح طق علشان تتعلم الله اكبر تتعلم شلون تطق علمته شلون يقول التحيات بالصلاه خليته يمارس الصيام ساعه او ساعتين باليوم علمته شلون يعطي الفقير الي بالشارع في احد الاشخاص اعرفهم ابو عندي ثلاث اطفال حاط حصاله فيها فلوس قال حق عياله الخردات حطوهم اهني وكل ماتطلعون الصبح حطو فيها واخر شهر يوديها للفقره او بيت الزكاه ان يحطون صبح علشان تفتح او تتوفق بيومك من صبح هذا تفكير والمنطق مو خلي يطالع التلفزيون علشان يفكنا من حنته مو سبب الحنه التلفزيون
ادري طولت واسف علي الطواله وخوش موضوع الله لا يحرمان من ايدك وتسلم ايدك

الفرقد يقول...

بالفعل اخوي معاك حق البعض من اولياء الامور يعتقد ان الرسوم كفيله بالتربية و شغل وقت الفراغ بينما هي تربي الابناءلا على قيم دخيله وتشغل وقت فراغهم في غير المفيد ، هناك بدائل كثيره ومتعدده ومنها ما ذكرت من حلول وبدائل .


شكراً على اطراءك الجميل اللذي اعتبره وساماً لي

حياك الله ...